خطط ما بعد الحرب

 
خطط ما بعد الحرب

خطط ما بعد الحرب رسم كاريكاتوري بتاريخ 6 يناير 2023 في CTXT

كاريكاتير TR: إسرائيل تخطط لإدارة فلسطينية تحت السيطرة العسكرية.

-ليس قبل "التعديلات الديموغرافية"

بعد ثلاثة أشهر من القتل الوحشي الذي لا يرحم، تدير إسرائيل دعايتها القذرة مرة أخرى لتحاول أن تقول للعالم أن لديها خطة، كما لو أنها تسيطر على الوضع، وتقدم نفسها مرة أخرى على أنها هي المسؤولة عن مصائر السكان الفلسطينيين بينما يتركها بقية العالم تفعل ما يحلو لها.

والآن نقرأ أن دولة إسرائيل المجرمة التي تمارس الإبادة الجماعية تخطط لغزة ما بعد الحرب بإدارة فلسطينية ولكن تحت السيطرة العسكرية، وكأن الأمر لا يكفيها الآن (وقبل ذلك).

لاقتراح حماية/احتلال على النحو التالي فيشي فرنسا في القرن الحادي والعشرين يقول الكثير عن العقلية الاستعمارية والإمبريالية للمحتلين. فإذا لم يكونوا بحاجة إلى ذرائع لسرقة الأرض الفلسطينية من قبل، فتخيلوا الآن.

ووفقًا للصحافة العبرية، قدم وزير الدفاع وثيقة تحدد الخطوط العريضة لمستقبل مفترض بعد ما يسمونه "الحرب" في غزة.

وفقاً ل هذه الخطط فإن الحكومة المدنية للأراضي ستبقى في أيدي الفلسطينيين، على الرغم من أن الوزير لم يشر إلى السلطة الوطنية الفلسطينية التي تحكم جزءًا من الضفة الغربية تحت الاحتلال العسكري الإسرائيلي.

"سكان غزة هم فلسطينيون، وبالتالي ستكون الهيئات الفلسطينية هي المسؤولة (عن الإدارة)، بشرط ألا تكون هناك أعمال عدائية أو تهديدات ضد دولة إسرائيل. لن تحكم حماس غزة، ولن تحكم إسرائيل سكان غزة المدنيين في غزة.

ليس عليك أن تكون ذكيًا جدًا لتعرف أن الجيش الإسرائيلي لن يبقى هناك من أجل الزينة. إنها طريقتهم الساخرة لإعادة تسويق الاحتلال في أعين العالم. وهم بذلك يقلدون زملاءهم الأمريكيين، الذين يميلون دائمًا إلى البقاء في البلدان التي يغزونها وينهبونها طالما شعروا بالرغبة في ذلك من أجل تنظيم استعراض لاستعادة السلام.

مهما كان الأمر، فإن الأمر لم ينتهِ بعد، ولا يبدو أنه سينتهي في أي وقت قريب. فبمعدل الإبادة الجماعية والدمار الذي يحدث، لن يكون أمام من سيبقى سوى القليل جدًا لتدبيره.


Suscríbete por email para recibir las viñetas y los artículos completos y sin publicidad

Artículos relacionados

Este blog se aloja en LucusHost

LucusHost, el mejor hosting